اضغط هنا لمشاهدة اخر المشاركات الجديدة بالمنتدى


التغريدات والاهداءات


منتديات عمري

شجرة الاعجابات1معجبون
  • 1 Post By الحب الجارف

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 17-12-2017, 10:44 PM   #1

مراقب المنتديات العامه

 رقم العضوية : 38888
 تاريخ التسجيل : 11 - 8 - 2012
 الإقامة : ليبيا
الهواية : كتابتي لعلني أفهمني !!!
 المهنة : الغوص في بحور الكلمة حد فقد الأكسجين!!!
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الجنس : ذكر
 الدوله : ليبيا
 المشاركات : 22,687
عدد الاعجابات التي تلقيتها : 21687
 عددالنقاط : 1689
 تقييم المستوى : الحب الجارف has a brilliant futureالحب الجارف has a brilliant futureالحب الجارف has a brilliant futureالحب الجارف has a brilliant futureالحب الجارف has a brilliant futureالحب الجارف has a brilliant futureالحب الجارف has a brilliant futureالحب الجارف has a brilliant futureالحب الجارف has a brilliant futureالحب الجارف has a brilliant futureالحب الجارف has a brilliant future

الحب الجارف غير متواجد حالياً

إرسال رسالة عبر Skype إلى الحب الجارف

افتراضي عمر بن أبي ربيعة.. رائد شعر الغزل الصريح


لم يفقد عمر بن أبي ربيعة اهتمام الباحثين في سيرته وتجربته الشعرية على مدار القرن العشرين. فقد أقبل على دراسته أعلام الأدب العربي المعاصر كطه حسين والعقاد وشوقي ضيف وجبرائيل جبور وسواهم. كان من الطبيعي أن يذهبوا مذاهب شتى في دراسته وبخاصة على ضوء المناهج الجديدة وكذلك على ضوء نظريات علم النفس الحديث. استدعوا على سبيل المثال النرجسية والدونجوانية لتفسير شخصيته وشعره. لاحظوا عشقه لنفسه ففسروا هذا العشق بعدة عوامل منها العامل الاجتماعي (ثراؤه وعزة عائلته ورفعة مكانتها في مكة) والعامل الذاتي وهو وسامته التي اشتهر بها. كان عمر معجبا بجماله إعجابه بجمال حبيبته، يحبه في وجهه كما يحبه في وجه غيره، كما يقول أحد الباحثين في سيرته. وهناك العامل العاطفي الذي يتمثل بتهالك النساء عليه، والعامل الأدبي الذي يتمثل في أنه أشعر القرشيين. بل هو، وكما ورد في مقدمة ديوانه، شاعر قريش وفتاها، ولم تكن العرب تقر لقريش بالشعر حتى نبغ ابن أبي ربيعة فأقرت لها به.


وتداول الباحثون ثلاثة مصطلحات في تحليل عشق عمر لنفسه: النرجسية والاستعلاء وانعكاس العاطفة. يقول شوقي ضيف: “وأكبر الظن أني لا أغلو إذا زعمت أن عمر به جانب من انعكاس العاطفة وشذوذها. فنحن لا نجد عنده الشاعر المألوف الذي يُعني بوصف حبه، وإنما نجد شاعرا يُعني بوصف المرأة نفسها ووصف أحاسيسها، وكانت غايته في ديوانه أن يصف المرأة وصفا نفسيا. لقد حول الغزل من الرجل إلى المرأة. فالصورة العامة في غزله أنه معشوق لا عاشق. وعمر في ذلك يعبر عن تطور جديد في الحياة العربية. فقد كانت المرأة قبله هي المعشوقة. أما في غزله فقد انعكست هذه العاطفة وشذت هذا الشذوذ. فهو المتبوع لا التابع، وهو المطلوب لا الطالب، والمعشوق لا العاشق”.

الواقع أن المتأمل في ديوان عمر يجمع الكثير من القرائن الدالة على عشق عمر لنفسه. ومن مظاهره نذكر تمركز الخطاب الشعري على الأنا. فهو محور الحوار بين النساء في “ليت هندا”:

أكما ينعتنني تبصرنني

عمركن الله أم لا يقتصد

وفي “هل يخفى القمر”:

بينما يذكرنني أبصرنني

دون قيد الميل يعدو لي الأغر

وفي “يا من لقلب متيم”

قالت لترب لها تحدثها

لنفسدن الطواف في عمر


من خلال هذه الأبيات يتبين أن عمر يضع نفسه محور حديث النساء: يتناقلن كلامه ويناقشنه، يتخذنه أملا لقلوبهن، وينسين عند حضوره كل المقدسات والأعراف. فهو إذن يرتقي بنفسه كلما اتخذها موضوعا للكلام أو كلما رسمها من خلال حوارات النساء. لقد أدرج غرض الفخر التقليدي في غضون غزله فصار الأصل تابعا للفرع مثلما تحولت المرأة من موضوع للغزل إلى ذات متغزلة.

ومن مظاهر عشقه لنفسه حرصه على الظهور أمام الحبيبة خاصة والنساء عامة في هيئة الفارس المهيب الراكب فرسه (يعدو بي الأغر) المشهر سيفه كلما تهدده أو تهدد الحبيبة خطر:

فقلت: أباديهم فإما أفوتهم

وإما ينال السيف ثأرا فيثأر

والفارس الأنيق بملبسه الفاخر، المضمخ بعطره العبق، وقد جاء ينقذ الحبيبة من وجعها في بعده:

ورضاب المسك من أثوابه

مرمر الماء عليه فنضر

قد أتانا ما تمنينا، وقد

غيب الإبرام عنا والكدر


هذان البيتان نموذج عن الصورة الخارجية التي يريد عمر أن يظهر بها، فتى عربي أصيل جمع القوة والمهابة والفروسية إلى الأناقة والظرف والمرتبة الرفيعة. يحب المرأة جميلة، ويحب أن تحب المرأة فيه حسن صورته. بل يحب أن يكون عند كل النساء ذلك العاشق المرتجى.

إنه يعشق نفسه الجميلة مقدار عشقه لجمال الحسناوات. يريدها تريده كما يريدها، يطلب منها أن تطلبه كما يطلبها. يدعوها إلى تمليه كما يتملاها.

يأمل أن تدعوه إليها كما يدعوها إليه، وأن تتكلم عنه كما يتكلم عنها، أن تغامر من أجله كما يسارق الأنظار إلى خدرها، أن تدر عيناها لأجله الدموع فرحا وحزنا، أن تدلِـله كما يدللها.

هذه المعاني لا تدل على نرجسيته ولا على استعلائه ولا على انعكاس عاطفته كما يؤكد العقاد. وما أبعد هذه المعاني عما سماه العقاد “بالجانب الأنثوي في طبعه”. وأية ذلك أن النرجسي لا يرى شيئا في العالم غير ذاته، وأنه لا يكترث بغيره في البشر، وأنه لا يرى الجمال في غير صورته. وهو ما لا ينطبق على عمر. وكيف يوصف عمر بالاستعلاء وهو الذي يتوسل لهند ويضرع لفاطمة، ويوسط صديقة ابن أبي عتيق بينه وبين الثريا، ويهيم بالجارية المملوكة كالبغوم وأسماء، ويعترف بفشله في طلب عائشة بنت طلحة وسكينة بنت الحسين وغيرهما.

يرسم طه حسين صورة لعمر تنفذ إلى عمق شخصيته، فهو يرى أن عمر لم يكن مغروراً ولا تياهاً، كما أنه لم يكن كاذب الحب ولا متكلفه، وإنما كان صادق الحب قويه أيضا. ستقول: فكيف يلائم ذلك ما زعمت من أنه لم يكن عذريا؟ بل كيف يلائم ذلك ما ذكرت من أنه كان يتبع النساء جميعا بحبه لا يكاد يدع امرأة إلا ليعرض لأخرى، وربما اشتغلت نفسه في وقت واحد بغير امرأة؟ كان هذا كله حقا، وكان عمر بن أبي ربيعة مع ذلك صادق الحب قويه أيضا. ذلك لأنه لم يكن عذريا، لم يكن يحب بقلبه ولا بعقله، وإنما كان يحب بحسه وبحسه ليس غير. لم يكن حسه يطيع قلبه فيرى الجمال في عشيقته ويميل إليها، وإنما كان قلبه طوع حسه، فكان يكفي أن يرى جمال المرأة ليخلع عليها ما شاء له الشعر من الصور الرائعة الخلابة. كان عمر يرى كلما أحب امرأة أنه لم يحب قط امرأة كما أحبها، وأنه لن يسلو عنها مهما تتبدل الأحوال، وكان صادقا في هذا كله.

ويرى الباحث عبدالوهاب الرقيق أن عمر بن أبي ربيعة هو أكمل النماذج الدونجوانية في الأدب العربي القديم. فهو متقلب العاطفة سريع الانتقال بها من امرأة إلى أخرى. فالعدد غير العادي من النساء اللاتي تغزل بهن-خاض تجربة معهن أو لا- يدل على أنه مفطور على إغرائهن، وعلى أنهن يبادلنه الذوق ويستطرفن ظرفه وسيرته وجاهزيته للنهل من منابع اللذة. ها هي على التوالي مقتطفات من غزله في أسماء ولبابة وسكينة والثريا:

أبئكم فيه (أي في اللقاء) جوى شفني

حُملته من حبكم مثقلا

– سلمت حين لقيتها فتهللت

لتحيتي، لما رأتني مقبلا

– دخلت على خوف فأرقت كاعبا

هضيم الجشا ريا العظام كسولا

– حدثيني عن هجركم ووصالي

أحراماً ترينه أم حلالا


إن شهية عمر للانتقال من حبيبة إلى أخرى ظاهرة ثابتة من أول ديوانه إلى آخره، ويعكس هذا الثبات حرصه على المحافظة على التوهج والاتقاد في عاطفته.

يرى صادق جلال العظم في كتابه “الحب والحب العذري” أن حياة الشخصية الدونجوانية ليست إلا محاولة للبقاء بالحب على مستوى العشق العنيف والانفعال الحاد والبحث عن شتى الوسائل والطرق التي تبعد عنه خطر الاستقرار وما يتبعه من وهن في اشتداد العشق وضعف في حدثه وتعريض له للرتابة والتكرار والملل.

وفي طوق الحمامة لابن حزم الأندلسي وصف دقيق وشامل لشخصية الدونجوان:”وأهل هذا الطبع أسرع الخلق محبة وأقلهم صبرا على المحبوب. وانقلابهم على الود على قدر سرعتهم إليه فلا تثق بحلول ولا تشغل به نفسك، ولا تعنها بالرجاء في وفائه”.

ولئن غفرت نساء كثيرات له سرعة تغيره وانتقاله بحبه إلى موضوع جديد، فإن بعضهن رفضن هذا التحرر المفرط لاعتقادهن أن عمر يسعد بالمخادعة. لذلك قابلت الحبيبة مغالطاته في “ليت هندا” بمغالطة مماثلة:

كلما قلتُ: متى ميعادنا

ضحكت هند وقالت بعد غد

ويصل الأمر بالبعض منهن إلى صده بحدة ظاهرة أو إلى هجره قبل هجرها:

– ما ظبية…

بألذ منها، إذ تقول لنا

وأردتُ كشف قناعها: مهلا!

دعنا فإنك لا مكارمة

تجزي، ولست بواصل حبلا

– أرسلت أسماء: إنا

قد تبدلنا سواكا

– لن ترى أسماء حتى

تبلغ النجم يداكا!

غير أن عمر الدونجوان لا يكترث لمخادعة النساء وصدهن وهجرهن، وإنما يجد فيه لذة يزداد بها لهن حبا لأنه ميال إلى الممازحة واللهو. فحسبه أن ينال من التي لا تقع في شراكة تسليه أو كلمة تطربه أو حيلة تفاجئه. بل إن عمر ككل غاز متمرس يتسلق الأسوار التي تختبئ وراءها المرأة، يرفض المرأة التي تأتيه طائعة حتى وإن كان يحبها.

في قصيدة “يا من لقلب” رفض الاستجابة لدعوة المرأة:

قومي تصدي له ليعرفنا

ثم اغمزيه يا أخت في خفر

قالت لها قد غمزته فأبى

ثم اسبطرته تسعى على أثري


عمر يريد أن يحرز المرء بالبذل إليها والمكابدة فيها حتى يكون طعم الظفر بها ألذ.. فهو لا يعدم النساء إذ له منهن زوجات وسريات وحوار، وإنما الذي يريد هو أخذها عنوة كالمغتصبة لأنه بذلك يرضي كبرياءه، ويثبت لنفسه أهليته للفوز بها. وشأن عمر في ذلك شأن الدنجوان.

الغالب على تجارب عمر الدونجانية كما تعرضها قصائده هو استئثاره مفردا بقلوب النساء فهن يستقطبن رهافة عواطفه المتفجرة من نعومة كلامه، وينظرن بعين مفتونة إلى تحرره في رأيه وموقفه وقراره. إنه يحتل في وجدانهن الموقع الحسن والدرجة الرفيعة على ما فيه من قسوة الهجر. لذلك لعمر الدونجان صورة السيد الماجد الذي تربع على عرش الجمال في مكة وامتد سلطانه إلى العراق والشام.. إنها فحولة الرجولة تنضاف إلى الفحولة الشعرية على اعتبار أن التحرر الدونجواني أتاح له الاستحواذ على مملكة الشعر ومملكة الجمال الأنثوي. وها هي أمثلة ترسم متسلطنة:

تقول له نعم:

فأنت أيا الخطاب غير مدافع

علي أمير ما مكثت مؤمر

وتقول له أسماء في مغامرة مماثلة في أحداثها لمغامرة ليلة ذي دوران:

لقد حليتك العين أول نظرة

وأعطيت مني يا ابن العم قبولا

فأصبحت هما للفؤاد ومنية

وظلا من النعمى علي ظليلا

أميرا على ما شئت مني مسلطا

فسل فلك الرحمن يمنح سولا


هكذا نتبين أن عدوى التحرر الدونجواني وشهية الحياة الدونجوانية قد انتقلت من عمر إلى المرأة المتغزل بها مما يضاعف مخاوف أنصار القيم السائدة من هذا الغازي المتمرد على مثل المجموعة وقواعدها الأخلاقية كالعفة والشرف والثبات في العاطفة. ويمثل العذال والكاشحون والوشاة والرقباء القوة المعارضة لإرادة عمر الذي يعتبرونه تهديدا للتماسك الاجتماعي.

فهو، في نظرهم يخرق بصلف جرئ وتحد عنجهي أسس الفضيلة، ويهدد بسحر الغواية وإغراءات اللذة الحرمات التي أمر الله أن تصان.

غير أن إرادة الدونجوان أعتى من أن تستسلم لذلك يتواصى الحبيبان بالكتمان كوسيلة وقائية.

يقول لسكينة:

سألت بأن تعصي بنا قول كاشح

وإن كان ذا قربى لكم، ودخيلا

وتقول له سكينة:

فهلا إذا استيقظت انك داخل

دسست إلينا في الخلاء رسولا

فنقصر عنا عين من هو كاشح

وتأتي ولا تخشى عليك دليلا

ويذهب عمر في تحدي قوى المحافظة أبعد من ذلك فيعلن عصيانه لإرادتها مصرا على الاستمرار في ملاحقة الجميلات الحبيبات إلى القلب:

يا أيها العاذل في حبها

لست مطاعا أيها العاذل

أنت صحيح من جوى حبها

وحبها لي سقم داخل

إن الذي لاقيته من حبها

لم يلقه حاف ولا ناعل


وذلك أن عمر الدونجوان يطرب بالعذل ويهزأ بالوشاية ويتلمظ سروره كلما رأى الكمد والغضب على وجوه الأحراس والوشاة، ويمعن في استفزازهم بالحرص على مزيد العصيان بحبها:

أيها العاذل أقل عتابي

لم أطع في وصالها العذالا

إن ما قلت والذي عبث منها

لم يزدها في العين إلا حلالا

لا تعبها فلن أطيعك فيها

لم أجد للوشاة فيها مقالا

الحب دين عمر، والحس فيه مذهبه، والتعدد مبدأه والتسلية منه مطلبه. حظي بحب النساء ولم يغتر، هجرنه ولم يحقد عليهن بل أمعن في طلبهن ينسج لهن حرير الكلم بلسانه، ويغسلهن بشعاع عواطفه، ويوشم الإيمان بالحب والحياة والأمل والحرية في قلوبهن وعقولهن وأجسادهن.

يصفه الباحث التونسي عبدالوهاب الرقيق بـ”لذيذ الخداع” عنيف ناعم القسوة، ظريف طريف النزق، أمير في العشق والشعر، ولكن هل كان عمر متصالحا مع ذاته؟ هل كان راضيا عن سيرته؟ ألم يكن شقيا بوعيه؟ بم نفسر نسكه في الشطر الثاني من حياته مع ما كان الناس يعلمون من “فسقه”؟ لم كان يعتق رقبة كلما ثار فيه شيطان الغزل؟ لم يتحسر في شيخوخته على شبابه السعيد العامر بكل الملذات والسرور؟ ماذا كان يعكر عليه رؤيته للوجود؟ هل لقارئ ديوانه أن يستخلص حقيقة تصوره للعالم؟ هل كان عمر “فاسقا” في جبة “قديس”؟

هذه هي الأسئلة التي يطرحها باحث لعله أحدث من كتب عن عمر بحثا مستوفيا لكل مستلزماته وشروطه العلمية. وفي اعتقادنا أن البحث في عمر بن أبي ربيعة لن يعرف له نهاية نظرا لما يثيره في النفس من أسئلة وللآفاق التي يفتحها أمام باحثيه. لقد كان في تجربته الشعرية رائدا بل إمام مدرسة فتح لشعراء الغزل من بعده آفاقا فنية واسعة. خالف العذريين في أساليب النظم ومقوماته وانحرف عن سنن الجاهليين وقواعدهم وابتكر لنفسه صيغا إبداعية جديدة تشكلت وفقها بنية القصيدة وصورها التعبيرية ودلالتها تشكلا مغايرا للمألوف عند العرب.

ulv fk Hfd vfdum>> vhz] auv hgy.g hgwvdp

snow white معجب بهذا .









من مواضيعي
0 تعلمي تنسيق الألوان بطرق عصرية من عرض أزياء مارك جاكوبس 2018
0 ابن هانئ الأندلسي >> تظلّمَ منّا الحبُّ والحبُّ ظالمُ
0 معلومات مثيرة عن اغتيال ابراهام لينكولن
0 عودة الدوري الليبي الممتاز والبداية بين النجمة وأهلي بنغازي
0 بنغازى < للشاعر راشد زبير السنوسى
0 انظر في المرآة < للشاعر محمد زيدان
0 عندما يتجمد الشعور بقمة الالم..
0 عندما تعتاد تتعود...
0 احتراق طائرة تابعة للخطوط الليبية وتوقف رحلات الأفريقية لثلاثة أيام
0 طريقة تشغيل واتس آب على هاتفين في نفس الوقت
0 تشيلي: حريق متعمد جديد في كنيسة قبل أيام من زيارة البابا
0 مصر: القبض على محافظ المنوفية ورجلي أعمال بتهمة الفساد
0 أهمية الوقت في حياتنا
0 ما أسباب تشنج الساق والشد العضلي؟
0 "حب الهيل" مزاج أفضل وفوائد صحية جمة
0 تونس: ارتفاع عدد وفيات أنفلونزا الخنازير إلى 11 حالة
0 ماكرون: فرنسا ستعترف بدولة فلسطينية في الوقت المناسب
0 الأمم المتحدة تجلي لاجئين من ليبيا إلى إيطاليا للمرة الأولى
0 تنبيه المسلمين إلى أن « طه و يس » ليست من أسماء خاتم المرسلين
0 بماذا تعجب المرأة في الرجل


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 20-12-2017, 05:28 AM   #2

 رقم العضوية : 54959
 تاريخ التسجيل : 27 - 7 - 2014
 الإقامة : ليبيا
الهواية : الخواطر .. الشعر .. وكلمة الحقيقة والصدق
 المهنة : ربة منزل
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الجنس : انثى
 الدوله : ليبيا
 المشاركات : 1,256
عدد الاعجابات التي تلقيتها : 577
 عددالنقاط : 85
 تقييم المستوى : snow white will become famous soon enough

snow white غير متواجد حالياً

افتراضي رد: عمر بن أبي ربيعة.. رائد شعر الغزل الصريح

سلمت الحب الجارف
على روعة اختيارك الشعرى الرائع
مودتى







من مواضيعي
0 طريقة عمل الكريب المالح بالجبنة بالصور
0 شوربة عدس بحصرم بالصور
0 الاشار الحجازي بالصور
0 طريقة المقلية بالخضار بالصور
0 مندي دجاج بالقصدير بالصور
0 كيف يربي الإنسان نفسه تربية إسلامية
0 هل تعرف ما معنى كلمة سبحان الله ؟
0 ومن الناس من يشري نفسه
0 بربك حبيبي
0 أقرائني كما تريد
0 أنواع قشرة الشعر وطرق التخلص منها
0 نصائح هامة لارتداء الفستان السواريه بأناقة مع الحجاب
0 علماء يكشفون سبب تفضيل البعوض دم الإنسان
0 ما سر حبك
0 طريقة ارتداء الفستان الصوف في شتاء 2015
0 فرشاة الأسنان والقرفة والسكر لتكبير الشفاه منزليًّا
0 أشكال مبتكرة لستائر الحمام
0 هذه ليلتى
0 غادة السمان >> أشهد على جنوني
0 الراقى الحب الجارف يتوهج بشعاع الفيته 18,000


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

مواضيع جديدة في قسم منتدى الشعر الفصيح

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فن الكلام الصريح فراس الاصيل منتدى الحياة الزوجية 0 20-08-2013 04:50 PM
سحرتنى الزرقاء ... عمر بن أبى ربيعة الحب الجارف منتدى الشعر الفصيح 2 21-07-2013 12:59 AM
فى غرفة النوم ، فن الكلام الصريح بين الزوجين ... امـاراتية دلع منتدى الحياة الزوجية 3 10-11-2012 01:23 PM
حصريا اروع خلفيات باسم رائد 2013 - صور رمزيات باسم رائد 2013 للجوال - رمزيات الجوال باسم رائد 2013 للبي بي الـينا الشرق خلفيات وثيمات بلاك بيري , ايفون , جلكسي 1 04-09-2012 02:09 AM
الحب الصريح من القلب ...!! رهين الشوق المنتدى العام 32 05-03-2011 12:25 AM

 

تفضلو بزيارة مواقعنا الصديقة من هنا

 


شرح طلب كلمة المرور من هنا


الساعة الآن 04:27 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى