اضغط هنا لمشاهدة اخر المشاركات الجديدة بالمنتدى


التغريدات والاهداءات


منتديات عمري

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 23-03-2010, 11:57 PM   #1

نجم مـنتديات عمري

 رقم العضوية : 2915
 تاريخ التسجيل : 21 - 9 - 2009
 الإقامة : تركت المنتدى لوجه الله
الهواية : كل من اخطات فيه حقه اتمنى ان يسامحني وسامحكم الله جميعا
 المهنة : ساتفرغ لعبادة الله ادعو لي بالثبات فالدنيا فانية ولا يبقى الا وجه الله
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الجنس : ذكر
 الدوله : غير محدد
 المشاركات : 3,626
عدد الاعجابات التي تلقيتها : 133
 عددالنقاط : 7282
 تقييم المستوى : زخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond repute

زخات المطر غير متواجد حالياً

افتراضي ليلة في ضيافة الجن (الجزء الثاني )

لقرائة الجزء الاول من الرابط التالي

http://www.7mry.com/vb/t18777.html

والان مع الجزء الثاني

وصل خالد إلى أهله و انشغل مع أصدقاءه لكنه أبداً لم ينسى تلك الطفلة... خفتها جمالها عبقها و غموضها...
صورتها تستحوذ على مساحة كبيرة من تفكيره...
يتمنى أن يراها مرة أخرى...
يتمنى أن ينظر إلى عينيها...
لم يكن خالد كعادته بين أهله...
بل كان مشغول البال... لا يدري ما الذي يجعل صورة الطفلة راسخة في ذاكرته...
وعلى غير العادة, تمنى أن تنتهي العطلة الأسبوعية سريعاً ليعود إلى مقر عمله فربما يصادف الطفلة مرةأخرى
أصبح يرسم صوراً و أحداثاً في عقله...
تارةً يتخيل أنه لو لم يحضر ذلك الفتى لذهب بها إلى أهلها و وبخهم...
تخيل أيضاً أنه يدخل القرية دخول الفاتحين و هو يحمل الطفلة فيستقبله الجميع بالشكر و العرفان...
تخيل والدة الطفلة مهرولة إليه باكية فتحتضن الطفلة و تشكره على صنيعه...
ثم تخبره بأنها فقدتها من أيام ثلاثة...
و تخيل فتاة في ريعان الصبا تقترب منه فتقبل رأسه و دموعها قد سالت على خديها
تخيل أن هذه الفتاة هي أختها فتعجب بشهامة خالد ثم تحبه و تتعلق به...
و كانت هذه أكثر صورة استحوذت على تفكيره و رسمت قراراً يتخذه لاحقاً
وتارة يتخيل أن أهلها يغدقون عليه بالمال والمجوهرات شكراً وعرفاناً ...
لكن يعود خالد إلى واقعه... فيحتسب عند الله ويسأل الله أن يجعل ما فعله لوجهه خالصاً لا رياء فيه ولا شبهه...
ظل خالد على هذا الوضع حتى انتهت العطلة الأسبوعية وحان وقت عودته إلى حيث عمله...
أنطلق خالد من رحلة العودة وهو يدافع صورة الطفلة من خياله...
حين أقترب خالدا من نفس المكان... شعر بحاجة ملحه للتوقف... حاول أن يتجاهل هذا الشعور ويمضي في طريقه لكنه عجز عن ذلك...
فكَّر أن يتوقف ليقضي حاجته إلا أنه كان يحاول الصمود حتى يصل إلى أقرب استراحة
صورة ملحة في خياله تحكم تصرفاته...
كان يتخيل شقيقة الطفلة...
, فتاة جميلة تتعلق برجولته و شهامته دوناً عن كل شباب القرية فتحبه و يحبها ليصورا أجمل قصة حب في تلك الصحراء...
أخيراً قرر خالد... سيتوقف ... يجب أن يقضي حاجته... لن يستطيع أن يصبر دقيقه واحده , فربما يرى ما يتمنى...
. . ! ! وربما كان يقنع نفسه...
توقف خالد في نفس المكان الذي ظهرت منه الفتاة وجه سيارته على خارج الطريق وأضاء الأنوار العالية ليجدها أرضا منبسطة جرداء ممتدة بمد البصر....
أرض خالية...لا شجر فيها ولا بيوت شعر...
أدار مقود السيارة وأتجه بها إلى الجهة الأخرى...
الجهة التي ظهر منها الفتى وغاب فيها بعد أن أخذ الفتاة...
توقع أن يرى شيئاً في هذا الاتجاه...نزل من سيارته... ألقى نظرة فاحصه شامله ليعود إليه بصره بلا شيء...ارض خاليه...
جلس خالد وقضى حاجته... وما أن انتهى وقفل راجعاً إلى سيارته حتى تسمر في مكانه...
رأى شخصاً واقفاً جوار سيارته... تقدم قليلاً ليجده ذات الفتى...
تلفت خالد يمنه ويسرى قبل أن يوجه كلامه إلى الفتى قائلاً: أنت؟ من أين أتيت؟!!!
أشار الفتى إلى البعيد ودون أن يتكلم ...
كان الفتى يرتدي ثوباً طويلاً جداً...
همهم بكلمات غريبة قبل أن يقول لخالد بصوت أقرب لأصوات الرجال: ماذا تفعل هنا؟!! كان صوته أكبر من سنه بكثير...
أجاب خالد: أردت أن أقضي حاجتي وأرى في أي الجهات قريتكم...
قال الفتى مباشرة: إذن فلنذهب فوالدي يتمنى أن يشكرك على صنيعك..
لم ينتظر الفتى جواب خالد بل فتح باب السيارة من جهة السائق وركب... قضى وقتاً وهو يجمع ثوبه قبل أن يرمي بنفسه على المقعد الآخر... نظر إلى خالد وأشار له بأن يركب...
ركب خالد السيارة وهو يسأل الفتى: في أي اتجاه؟... أشار له الفتى قائلاً من هنا!!! شعر خالد بأن رائحة الفتى قوية نوعاً ما... كان جالساً وقد جمع الزائد من ثوبه أمامه... ليتبين لخالد أن الثوب طويل أكثر مما يتوقعه العقل...
نظر الفتى إلى خالد وهو يقول: هل أتيت لتراها؟!!
لكن ما أن نظر في عيني الفتى حتى لاحظ أمراً غريباً... سرت قشعريرة قوية في جسده...
نظر خالد إلى عيني الفتى ليجدهما بلمعان عيون القطط... لاحظ الفتى تركيز خالد في عينيه فأغلقهما لبرهة قبل يفتحهما فيجدها خالد بلون أبيض مشع لا سواد بهما أقنع خالد نفسه بأنه يتوهم.... رأى الفتى علامات التعجب في وجه خالد فأغمض عينيه من جديد... فتحهما فرآهما خالد كعيون البشر قبل أن يشيح الفتى برأسه مشيراً لخالد أن يسلك اتجاه الوادي...
شعر خالد بأنه في مكانٍ نسيه بني البشر...
بدأ يشعر بخوفٍ لم يعرف كنهه...
خوفٌ من المجهول... من العالم السفلي...
لكنه و رغم ذلك يحاول أن يقنع نفسه بالعكس...
سار خالد بسيارته في الوادي وهو مسلوب الإرادة...
يعجز عن التوقف يعجز عن الكلام أيضا...
دخل خالد بين جبلين عظيمين وفي الأمام جبل آخر يغلق الطريق...طلب الفتى من خالد التوقف... فقد وصلا إلى القرية...
ترجل الفتى فتبعه خالد...
نظر إلى الخلف فرأى أنه بين جبال أربعة...
سار الفتى وخالد خلفه لينزلا إلى منطقة منخفضة عن الوادي
ما أن نزل خالد حتى رأى القرية أمامه...
قرية مظلمة إلا من بعض الأضواء المنبعثة من أمام أبواب المنازل...
هناك بعض الفوانيس الضوئية موزعة على أرجاء القرية...
منازل صغيرة متباعدة...
هدوء غريب و سكون رتيب...
كانت خطوات الفتى سريعة فأسرع خالد للحاق به...
انعطف الفتى بعد أول منزل في القرية فهرول خالد ليدركه...
وما أن انعطف خالد حتى شد انتباهه مشهد غريب...
رأى رجل ضخم الجثة يجلس القرفصاء و قد ربطت إحدى قدميه بسلسلة كبيرة مثبتة إلى جذع شجرة شامخة...
ظنه خالد في بادئ الأمر مجنوناً
إلا أن قدم الرجل الأخرى كانت مربوطة بسلسلة أصغر لكن نهايتها رُبِطت حول رقبة شاة سوداء...

يتبع
في الجزء القادم سنعرف قصة هذا الرجل و ماذا فعل مع خالد...
و سنعرف كيف تطورت الأحداث و إلى ماذا آلت إليه الأمور....


gdgm td qdhtm hg[k (hg[.x hgehkd )









من مواضيعي
0 لماذا نُحمّل قلوبنا فوق طاقتها
0 لم استطيع ان ادون لها حرفاُ
0 شاربٍ حبـك إلـى حـدّ الثمالـه ...
0 (كم وكم مرة قلت انا كذا وافعل هكذا وتظاهرت بعكس ماانت عليه ؟ )
0 للجميع بدون استثناء واعتذر عن انقطاعي
0 كيفَ أُريحكِ يانفسيْ ..؟
0 البركة
0 أَسكنتـهآ روحي قبل أَن ترآَهآ عيني
0 مِنْ ..إِلى ..في ..عَنْ ..و..إِن
0 حب من نوع آآآخر ..
0 لو اسافر !! عن عيونك انت فـي عيونـي اكيـد كـل مـا نـادى بيـاض العيـن لبـاك الـسوآد
0 قريبا في كل بيت .....هههههههههههههههههه
0 برودة احساس وانفاس عذبة
0 بوح خاص
0 بـوؤوؤح . . وآي بــَـَـَـَوؤوؤح !
0 ما اطهر قلوب الاطفال
0 يا رفيف الماء .. وفجر العيـد .. وأحـزان الموانـي
0 صرخة من قلب زخات
0 ساعات احس ا الزمن قاسي
0 مازلتي انتي جنوني


التعديل الآخير تم بواسطة [ دلوعه الامارات ]   , 31-03-2010 الساعه: 08:35 PM.
 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 24-03-2010, 05:25 PM   #2

 رقم العضوية : 6537
 تاريخ التسجيل : 30 - 11 - 2009
 الحالة الاجتماعية : عازب
 الجنس : ذكر
 الدوله : دوله اخرى
 المشاركات : 3,411
عدد الاعجابات التي تلقيتها : 3
 عددالنقاط : 50
 تقييم المستوى : موتي من عيونك will become famous soon enough

موتي من عيونك غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ليلة في ضيافة الجن (الجزء الثاني )

والله أني مندمج مع هالقصه يأخي كمل لو سمحت
والله اني معجب بك يازخات المطر والله يشهد







من مواضيعي
0 بعد طول غيـــــــاب أهديكم أبيات عسى أن تعجبكم . . !
0 أجدد ماكتبت .. الساعه 8:06 اليوم 6/8/1432هـ
0 لكل من أحبه في هذا المنتدى
0 دفتري الخاص (موتي من عيونك)..(mooty mn 3yoonk)
0 جديد موتي من عيونك
0 أبيات موووتي من عيونك
0 أهديكم هذه الأبيات التي ولدت من نبضي ومن روحي وقلبي
0 جديــــد..
0 جديدي..
0 تفضلوا بالدخول لو سمحتوا
0 واقول بحزن هاه
0 تعال ..
0 مير مالله كتب لي فرحتي..
0 قصايدي+اسئله اتمنى تجاوبون عليها بكل صدق
0 مالي بحلو العمر ياناس لحظات
0 حزنكـــــم ما نطيــقي!؟
0 تغفو على بساط الغيوم الأماني..
0 ابك انت تحلم..
0 إن ضقت إكتب وإن حزنت...
0 ابيات موتي من عيونك


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 24-03-2010, 10:28 PM   #3

عضوة مؤسسة

 رقم العضوية : 833
 تاريخ التسجيل : 7 - 9 - 2009
 الإقامة : فديييت الامارات
 المهنة : BusinessWoman
 الحالة الاجتماعية : متزوجة
 الجنس : انثى
 الدوله : الامارات
 المشاركات : 3,561
عدد الاعجابات التي تلقيتها : 23
 عددالنقاط : 179
 تقييم المستوى : دلوعه الامارات has a spectacular aura aboutدلوعه الامارات has a spectacular aura about

دلوعه الامارات غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ليلة في ضيافة الجن (الجزء الثاني )

زخات ليش ماتكمل القصه كله







من مواضيعي
0 الامارات تبكي على جدة الحزينة
0 الفاكهة والماء البارد معلومات خطيرررة ..
0 حب اليمنيين للامارات!!!
0 الوفاة كانت بسبب الجهل
0 رســالة شاب للجميع كتبها بيده قبل موته بأيام
0 خاااص ::للرجال ^^دش وجاوب
0 يـــــــــــــوم عاشوراء
0 فضل صوم يوم عاشوراء
0 لجنة مقابلة أبناء المواطنين
0 تتوقعون وين قاعدين ؟
0 صورة مشرف يراقب على المنتدي صوره حقيقيه..@
0 موضوع للنقاش .. تعالي شاركينا تجربتج
0 اعلان نتائج (مسابقه اجمل صوره )^^
0 التصويت للمسابقه (اجمـــل صوره )
0 فكرتوا وش تحطون على العشاء << نسأل الله السلامة
0 عباة 2020 ياا ويل حـآآآليه لحقن ^^
0 مسابقه ( اجمل صوره )^^
0 صور مؤثرة من فياضانات باكستان
0 قصة قيس وليلى الحقيقية
0 نتـــــــائج مسابقه (شـــــــاعر المنتدي )


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 28-03-2010, 11:57 AM   #4

نجم مـنتديات عمري

 رقم العضوية : 2915
 تاريخ التسجيل : 21 - 9 - 2009
 الإقامة : تركت المنتدى لوجه الله
الهواية : كل من اخطات فيه حقه اتمنى ان يسامحني وسامحكم الله جميعا
 المهنة : ساتفرغ لعبادة الله ادعو لي بالثبات فالدنيا فانية ولا يبقى الا وجه الله
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الجنس : ذكر
 الدوله : غير محدد
 المشاركات : 3,626
عدد الاعجابات التي تلقيتها : 133
 عددالنقاط : 7282
 تقييم المستوى : زخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond repute

زخات المطر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ليلة في ضيافة الجن (الجزء الثاني )

اعذروني على التاخير
وانشاء الله اكملها
كلها**
الجزء الثاني...
وصل خالد إلى أهله و انشغل مع أصدقاءه لكنه أبداً لم ينسى تلك الطفلة... خفتها جمالها عبقها و غموضها...
صورتها تستحوذ على مساحة كبيرة من تفكيره...
يتمنى أن يراها مرة أخرى...
يتمنى أن ينظر إلى عينيها...
لم يكن خالد كعادته بين أهله...
بل كان مشغول البال... لا يدري ما الذي يجعل صورة الطفلة راسخة في ذاكرته...
وعلى غير العادة, تمنى أن تنتهي العطلة الأسبوعية سريعاً ليعود إلى مقر عمله فربما يصادف الطفلة مرةأخرى
أصبح يرسم صوراً و أحداثاً في عقله...
تارةً يتخيل أنه لو لم يحضر ذلك الفتى لذهب بها إلى أهلها و وبخهم...
تخيل أيضاً أنه يدخل القرية دخول الفاتحين و هو يحمل الطفلة فيستقبله الجميع بالشكر و العرفان...
تخيل والدة الطفلة مهرولة إليه باكية فتحتضن الطفلة و تشكره على صنيعه...
ثم تخبره بأنها فقدتها من أيام ثلاثة...
و تخيل فتاة في ريعان الصبا تقترب منه فتقبل رأسه و دموعها قد سالت على خديها
تخيل أن هذه الفتاة هي أختها فتعجب بشهامة خالد ثم تحبه و تتعلق به...
و كانت هذه أكثر صورة استحوذت على تفكيره و رسمت قراراً يتخذه لاحقاً
وتارة يتخيل أن أهلها يغدقون عليه بالمال والمجوهرات شكراً وعرفاناً ...
لكن يعود خالد إلى واقعه... فيحتسب عند الله ويسأل الله أن يجعل ما فعله لوجهه خالصاً لا رياء فيه ولا شبهه...
ظل خالد على هذا الوضع حتى انتهت العطلة الأسبوعية وحان وقت عودته إلى حيث عمله...
أنطلق خالد من رحلة العودة وهو يدافع صورة الطفلة من خياله...
حين أقترب خالدا من نفس المكان... شعر بحاجة ملحه للتوقف... حاول أن يتجاهل هذا الشعور ويمضي في طريقه لكنه عجز عن ذلك...
فكَّر أن يتوقف ليقضي حاجته إلا أنه كان يحاول الصمود حتى يصل إلى أقرب استراحة
صورة ملحة في خياله تحكم تصرفاته...
كان يتخيل شقيقة الطفلة...
, فتاة جميلة تتعلق برجولته و شهامته دوناً عن كل شباب القرية فتحبه و يحبها ليصورا أجمل قصة حب في تلك الصحراء...
أخيراً قرر خالد... سيتوقف ... يجب أن يقضي حاجته... لن يستطيع أن يصبر دقيقه واحده , فربما يرى ما يتمنى...
. . ! ! وربما كان يقنع نفسه...
توقف خالد في نفس المكان الذي ظهرت منه الفتاة وجه سيارته على خارج الطريق وأضاء الأنوار العالية ليجدها أرضا منبسطة جرداء ممتدة بمد البصر....
أرض خالية...لا شجر فيها ولا بيوت شعر...
أدار مقود السيارة وأتجه بها إلى الجهة الأخرى...
الجهة التي ظهر منها الفتى وغاب فيها بعد أن أخذ الفتاة...
توقع أن يرى شيئاً في هذا الاتجاه...نزل من سيارته... ألقى نظرة فاحصه شامله ليعود إليه بصره بلا شيء...ارض خاليه...
جلس خالد وقضى حاجته... وما أن انتهى وقفل راجعاً إلى سيارته حتى تسمر في مكانه...
رأى شخصاً واقفاً جوار سيارته... تقدم قليلاً ليجده ذات الفتى...
تلفت خالد يمنه ويسرى قبل أن يوجه كلامه إلى الفتى قائلاً: أنت؟ من أين أتيت؟!!!
أشار الفتى إلى البعيد ودون أن يتكلم ...
كان الفتى يرتدي ثوباً طويلاً جداً...
همهم بكلمات غريبة قبل أن يقول لخالد بصوت أقرب لأصوات الرجال: ماذا تفعل هنا؟!! كان صوته أكبر من سنه بكثير...
أجاب خالد: أردت أن أقضي حاجتي وأرى في أي الجهات قريتكم...
قال الفتى مباشرة: إذن فلنذهب فوالدي يتمنى أن يشكرك على صنيعك..
لم ينتظر الفتى جواب خالد بل فتح باب السيارة من جهة السائق وركب... قضى وقتاً وهو يجمع ثوبه قبل أن يرمي بنفسه على المقعد الآخر... نظر إلى خالد وأشار له بأن يركب...
ركب خالد السيارة وهو يسأل الفتى: في أي اتجاه؟... أشار له الفتى قائلاً من هنا!!! شعر خالد بأن رائحة الفتى قوية نوعاً ما... كان جالساً وقد جمع الزائد من ثوبه أمامه... ليتبين لخالد أن الثوب طويل أكثر مما يتوقعه العقل...
نظر الفتى إلى خالد وهو يقول: هل أتيت لتراها؟!!
لكن ما أن نظر في عيني الفتى حتى لاحظ أمراً غريباً... سرت قشعريرة قوية في جسده...
نظر خالد إلى عيني الفتى ليجدهما بلمعان عيون القطط... لاحظ الفتى تركيز خالد في عينيه فأغلقهما لبرهة قبل يفتحهما فيجدها خالد بلون أبيض مشع لا سواد بهما أقنع خالد نفسه بأنه يتوهم.... رأى الفتى علامات التعجب في وجه خالد فأغمض عينيه من جديد... فتحهما فرآهما خالد كعيون البشر قبل أن يشيح الفتى برأسه مشيراً لخالد أن يسلك اتجاه الوادي...
شعر خالد بأنه في مكانٍ نسيه بني البشر...
بدأ يشعر بخوفٍ لم يعرف كنهه...
خوفٌ من المجهول... من العالم السفلي...
لكنه و رغم ذلك يحاول أن يقنع نفسه بالعكس...
سار خالد بسيارته في الوادي وهو مسلوب الإرادة...
يعجز عن التوقف يعجز عن الكلام أيضا...
دخل خالد بين جبلين عظيمين وفي الأمام جبل آخر يغلق الطريق...طلب الفتى من خالد التوقف... فقد وصلا إلى القرية...
ترجل الفتى فتبعه خالد...
نظر إلى الخلف فرأى أنه بين جبال أربعة...
سار الفتى وخالد خلفه لينزلا إلى منطقة منخفضة عن الوادي
ما أن نزل خالد حتى رأى القرية أمامه...
قرية مظلمة إلا من بعض الأضواء المنبعثة من أمام أبواب المنازل...
هناك بعض الفوانيس الضوئية موزعة على أرجاء القرية...
منازل صغيرة متباعدة...
هدوء غريب و سكون رتيب...
كانت خطوات الفتى سريعة فأسرع خالد للحاق به...
انعطف الفتى بعد أول منزل في القرية فهرول خالد ليدركه...
وما أن انعطف خالد حتى شد انتباهه مشهد غريب...
رأى رجل ضخم الجثة يجلس القرفصاء و قد ربطت إحدى قدميه بسلسلة كبيرة مثبتة إلى جذع شجرة شامخة...
ظنه خالد في بادئ الأمر مجنوناً
إلا أن قدم الرجل الأخرى كانت مربوطة بسلسلة أصغر لكن نهايتها رُبِطت حول رقبة شاة سوداء...

يتبع
في الجزء القادم سنعرف قصة هذا الرجل و ماذا فعل مع خالد...
و سنعرف كيف تطورت الأحداث و إلى ماذا آلت إليه الأمور....







من مواضيعي
0 لماذا نُحمّل قلوبنا فوق طاقتها
0 لم استطيع ان ادون لها حرفاُ
0 شاربٍ حبـك إلـى حـدّ الثمالـه ...
0 (كم وكم مرة قلت انا كذا وافعل هكذا وتظاهرت بعكس ماانت عليه ؟ )
0 للجميع بدون استثناء واعتذر عن انقطاعي
0 كيفَ أُريحكِ يانفسيْ ..؟
0 البركة
0 أَسكنتـهآ روحي قبل أَن ترآَهآ عيني
0 مِنْ ..إِلى ..في ..عَنْ ..و..إِن
0 حب من نوع آآآخر ..
0 لو اسافر !! عن عيونك انت فـي عيونـي اكيـد كـل مـا نـادى بيـاض العيـن لبـاك الـسوآد
0 قريبا في كل بيت .....هههههههههههههههههه
0 برودة احساس وانفاس عذبة
0 بوح خاص
0 بـوؤوؤح . . وآي بــَـَـَـَوؤوؤح !
0 ما اطهر قلوب الاطفال
0 يا رفيف الماء .. وفجر العيـد .. وأحـزان الموانـي
0 صرخة من قلب زخات
0 ساعات احس ا الزمن قاسي
0 مازلتي انتي جنوني


التعديل الآخير تم بواسطة [ دلوعه الامارات ]   , 31-03-2010 الساعه: 08:36 PM.
 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 28-03-2010, 11:57 AM   #5

نجم مـنتديات عمري

 رقم العضوية : 2915
 تاريخ التسجيل : 21 - 9 - 2009
 الإقامة : تركت المنتدى لوجه الله
الهواية : كل من اخطات فيه حقه اتمنى ان يسامحني وسامحكم الله جميعا
 المهنة : ساتفرغ لعبادة الله ادعو لي بالثبات فالدنيا فانية ولا يبقى الا وجه الله
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الجنس : ذكر
 الدوله : غير محدد
 المشاركات : 3,626
عدد الاعجابات التي تلقيتها : 133
 عددالنقاط : 7282
 تقييم المستوى : زخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond repute

زخات المطر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ليلة في ضيافة الجن (الجزء الثاني )

الجزء الثالث


حين مر خالد بجوار الرجل وثبت الشاة مطلقة صوتاً غريباً
رفع الرجل رأسه لتلتقي نظراته بنظرات خالد...
هاج الرجل وصاح صيحة عظيمة و هو يندفع باتجاه خالد لكن السلسلة حالت دون وصوله إليه...
كان الرجل قريباً من خالد بحيث لفحت أنفاسه النتنة وجه خالد...
كان يطلق زمجرة غريبة و يتمتم بكلمات لا قِبل لخالد بها
هنا .. و هنا فقط سكن الرعب بين أوصاله فسرت في جسده قشعريرة كادت أن توقف قلبه...شعر أنه لا يقوى على الوقوف على قدميه...
تراجع خالد خطوات إلى الوراء ثم تلفت حوله في خوف...
رأى الفتى بعيداً ينظر إليه...
تحرك خائفاً وجلاً وانطلق في إثر الفتى و الذي بدوره اختفى بين المنازل...
في هذه اللحظة لمح خالد شخص يقترب منه ببطء...
ثبت خالد في مكانه و هو موقن أنه ليس بين بني البشر
حركة الشخص الغريب تدل على أن هناك خطبٌ ما...
شعر أن ما سيحدث أمرٌ لن تحمد عقباه...
كان الشخص الغريب مخيفٌ في خطواته...
يخطو خطوة ثم يقفز في الثانية و يرجع رأسه إلى الوراء بقوة... أوجس خالد منه خيفة و سلَّم أمره لله...
حين تبين خالد شكل الشخص الغريب صُعِقَ مما رأى...
رجلٌ بلا ملامح!!!
بل بلا وجه!!!
لا شيء سوى فتحات تقوم مقام الفم و العين أما الأخرى فممسوحة...
قطعتا لحم سوداء تتدلى من كتفيه بدلاً من الذراعين...
ساقان قصيرتان متصلتان بقدمين مفتوحتين في الاتجاه الآخر...
أنحلت العقدة عن لسان خالد ليصيح بأعلى صوته"أعوذ بالله من الشيطان الرجيم"...
توقف الرجل أمام خالد مباشرة ...
كشر عن فمٍ لا أسنان فيه أطلاقاً...
تمتم بكلماتٍ غريبة و بصوت كالرعد يصم الآذان...
تحدث إلى خالد بغلظة وقال: لماذا تستعيذ بالله؟!!
هل رأيت شيطاناً؟!!!
لم يجبه خالد بل فتح عينيه على مصراعيها...
تابع الغريب كلامه قائلاً: هل تظن أن أشكالكم أنتم بنو البشر تعجبنا؟!!
هل تعتقد بأن هذا التشكل القبيح يعجنا؟!! لقد أُجبرنا من ملك القبيلة بأن نتشكل بهيئة البشر بسبب وجودك على أرضنا...
كان خالد يستمع وقد تجمدت أوصاله حتى عن الهرب...
يشعر ببردٍ يسري في أطرافه...
يقرأ في سره ما قد حفظه من كتاب الله...
لم ينتظر الغريب أي ردٍ من خالد بل باغته بسؤال:
هل تريد أن ترى شكلي الحقيقي؟!!
قلها... ليس عليك سوى أن تطلب ذلك!!!
استرسل الغريب قائلاً: لا داعي لأن تطلب سترى شكلي الحقيقي
بدأ الغريب في التشكل...
أول ما لحظه خالد كان تلك القطع اللحمية و هي تكتسب صلابة...
تمددت القطع اللحمية و اكتست بأجزاء مثل قشور السمك...
تلاشت القدمين ليسقط الغريب على ركبتيه ويتخذ وضعية السجود...
من منتصف ظهره برزت مجموعة عظمية متصالبة ذات رؤوس حادة...
تمتد الرؤوس الحادة لتغرس في جانبي الرقبة...
أنفتق رأس الغريب ليكشف عن رأس صغير جداً شبيه برؤوس الكلاب...
ترنح خالد في مكانه وسقط أرضاً و هو يطلق صرخة عظيمة "يا الله"...
سمع خالد صوت من خلفه كصوت الريح و لاحظ أن الغريب قد جمُد مكانه...
التفت خالد إلى الخلف برعب ليرى تلك الطفلة مقبلة إليه مهرولة...
لكنها في هذه المرة كانت أكبر من قبل...
فقد رآها بحدود السابعة أو الثامنة من عمرها...
تجاوزت الطفلة خالد و وقفت بينه و بين الغريب فكان العجب ما رآه خالد...
يتبع
فالأحداث أكثر......







من مواضيعي
0 لماذا نُحمّل قلوبنا فوق طاقتها
0 لم استطيع ان ادون لها حرفاُ
0 شاربٍ حبـك إلـى حـدّ الثمالـه ...
0 (كم وكم مرة قلت انا كذا وافعل هكذا وتظاهرت بعكس ماانت عليه ؟ )
0 للجميع بدون استثناء واعتذر عن انقطاعي
0 كيفَ أُريحكِ يانفسيْ ..؟
0 البركة
0 أَسكنتـهآ روحي قبل أَن ترآَهآ عيني
0 مِنْ ..إِلى ..في ..عَنْ ..و..إِن
0 حب من نوع آآآخر ..
0 لو اسافر !! عن عيونك انت فـي عيونـي اكيـد كـل مـا نـادى بيـاض العيـن لبـاك الـسوآد
0 قريبا في كل بيت .....هههههههههههههههههه
0 برودة احساس وانفاس عذبة
0 بوح خاص
0 بـوؤوؤح . . وآي بــَـَـَـَوؤوؤح !
0 ما اطهر قلوب الاطفال
0 يا رفيف الماء .. وفجر العيـد .. وأحـزان الموانـي
0 صرخة من قلب زخات
0 ساعات احس ا الزمن قاسي
0 مازلتي انتي جنوني


التعديل الآخير تم بواسطة [ دلوعه الامارات ]   , 31-03-2010 الساعه: 08:37 PM.
 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 28-03-2010, 11:58 AM   #6

نجم مـنتديات عمري

 رقم العضوية : 2915
 تاريخ التسجيل : 21 - 9 - 2009
 الإقامة : تركت المنتدى لوجه الله
الهواية : كل من اخطات فيه حقه اتمنى ان يسامحني وسامحكم الله جميعا
 المهنة : ساتفرغ لعبادة الله ادعو لي بالثبات فالدنيا فانية ولا يبقى الا وجه الله
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الجنس : ذكر
 الدوله : غير محدد
 المشاركات : 3,626
عدد الاعجابات التي تلقيتها : 133
 عددالنقاط : 7282
 تقييم المستوى : زخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond repute

زخات المطر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ليلة في ضيافة الجن (الجزء الثاني )

الجزء الرابع



تجاوزت الطفلة خالد و وقفت بينه و بين الغريب فكان العجب ما رآه خالد...
++++++++++++++++++++
رأى الطفلة واقفة بينه و بين الغريب...
أستطاع أن يرى وجهها و هو يزداد صلابة و غموضاً...
وقفت الطفلة برهة...

أطرقت برأسها إلى الأرض و الغريب ثابت لا يتحرك...
رفعت رأسها بهدوء و هي تنظر إلى النجوم...
أشارت للكائن الغريب بأصبعها و هي ترسم علامة دائرة في الهواء...
مع أشارتها تموج الغريب قبل أن يبدأ شكله في التحول الى ما يشبه الكلب لكنه بدا برأسين...
أشارت بيدها مرة أخرى فتكور الغريب على نفسه و برزت على ظهره ثلاثة أقدام مسطحة...
عادت الطفلة تشير بيدها عِدة مرات و هي تطلق زمجرة خافتة...

استوى الغريب واقفاً على قدميه إلا أن الجزء الأعلى من جسده كان مطموس الشكل هلامي الحركة...
تراجعت الطفلة إلى الخلف فتجاوزت خالد ليصبح من جديد بينها و بين الكائن الغريب...
أستطاع خالد و ببقايا عقله المحطم أن يفكر في الهرب فها هي الطفلة تعجز!!! وقد تصبح هي الضعيفة بلا شك!!!
زحف خالد محاولاً الهرب...
وما أن أدار إلى الخلف حتى اصطدم بوجه الطفلة أحمر قاني بعينين تومضان بشدة و كل غموض الأرض على محياها
عاد خالد ليسقط مكانه بينما بدأ الغريب يقترب من الطفلة رويداً رويدا...
ضربت الفتاة بقدمها الأرض فاهتز الكائن الغريب و تمدد على الأرض ويصبح كحيةٍ جرداء على جوانبها ما يشبه الأجنحة...
بدا الكائن الغريب عاجزاً عن إتقان أي شكل يتحول إليه...
وما هي إلا برهة حتى برز للكائن الغريب رأس أسود كبير...
بدأ الرأس يكبر و يتعاظم حتى أصبح أكبر من الجسد...
أقترب الكائن من الطفلة فرفعت يدها و هوت بها على ذلك الرأس لتطوح الكائن بعيداً بقوةٍ لا تصدر عن أعتا الرجال...
تدحرج الكائن و هو يطلق خواراً هائلاً و يغرس رأسه في الأرض قبل أن يبدأ بالتلاشي و الذوبان...
على صوت خوار الكائن العالي رأى خالد أبواب منازل القرية تُفتح و النوافذ تُشَرَّع...
من هذا المشهد, أنخرط خالد في بكاء مرير وكأنه طفل...
سلوته الوحيدة أنه كان يتمتم بآياتٍ كان يحفظها...
التفتت الطفلة إلى خالد ...
تقدمت باتجاهه...
أمسكت برأسه...
قربت وجهها منه...
همست في أذنه بصوتٍ طفولي عذب: لا تخف, لن يؤذيك بعد الآن!!!
و كانت هذه أول مرة يسمع فيها خالد صوت الطفلة و هي تتكلم...
في هذه الأثناء رأى خالد أشباحاً تعبر الأبواب و النوافذ...
رأى رهطاً منهم يتحرك في الظلام باتجاهه...
منهم من يمشي على قدمين و منهم من يزحف زحفاً...
و منهم أيضاً من يبدو أنه يطير...
اغتم خالد لهذا الأمر كثيراً...
لم تعد كلمة "رعب" تصف ما يشعر به...
تمنى أن يتوقف قلبه عن النبض علَّه يرتاح...
تمنى أن يشرق قرص الشمس و يزيح هذا الظلام...
و بيأس الغريق الذي فقد الأمل في النجاة بكى...
اتسعت عيناه هلعاً وهو ينظر إلى الطفلة تسقط على ركبتيها...
نعم!!!
لو استطاعت الطفلة على ذلك الكائن الغريب فلن تقوى على المجموعة القادمة...
بدأ عددهم يزداد و هم يتقدمون باتجاهه...
لسان حاله يقول: كم شيطاناً منهم سيتلبسه؟!!
حين وصلوا إلى حيث استطاع خالد أن يتبين أشكالهم شرع في قراءة آية الكرسي بصوت عالٍ...
وقفوا أمامه برهة, يتقدمهم شيخ مهيب كامل الخلقة بلحيةٍ بيضاء...
في الأمر شيء واحد غريب جعل خالد يتأكد بأن الشيخ أيضاً من الجن!!!
كانت قدما الشيخ حافيتان والأغرب من ذلك أنهما لا تلامسان الأرض...
قامت الطفلة من جلستها و تعلقت بيد الشيخ و هي تشير إلى خالد...
أنقطع صوت خالد و أصبح يقرأ آية الكرسي همساً...
تبسم الشيخ في وجه الطفلة و تقدم من خالد...
انحنى الشيخ و سأل خالد بصوتٍ غليظ: ماذا تقرأ و على من؟!!!
أبتلع خالد لعابه و هو يفكر: لماذا لا تردعهم حتى آية الكرسي؟!!
لمن سيلجأ بعد الله و بمن يحتمي؟!!
ماذا سيكون مصيره الآن و قد عجز عن دفعهم عنه؟!!
هل فعلاً لا تردعهم آية الكرسي؟ و لماذا؟
هذا و أكثر سنعرفه في الجزء القادم...
إضافة إلى الجزء الرابع







انحنى الشيخ و سأل خالد بصوتٍ غليظ: ماذا تقرأ و على من؟!!!
أبتلع خالد لعابه و هو يفكر: لماذا لا تردعهم حتى آية الكرسي؟!!
لم يجب خالد على كلام الشيخ و الذي بدوره استرسل قائلاً: يا خالد!!! لا تقلق فلن يؤذيك أحد, نحن مثلك ندين بالإسلام و نعرف حرمة أذية المسلم...
قال خالد بوجل: من أنتم و ماذا تريدون مني...
أجاب الشيخ باسماً: نحن قوم من الجن وأنا ملك الجن في هذا الوادي و قد أمرت القبيلة بحسن استقبالك بعد ما فعلته لابنتي"زيزفونة" و أشار الشيخ إلى الطفلة...
نظر خالد إلى الطفلة و قد بدأ يزول ما به من خوف فابتسمت له بوداعة...
نظر خالد إلى الشيخ و سأله بصوتٍ متهدج: هل تحلف بالله بأنكم لن تؤذوني؟!!
رَبْتَ الشيخ على رأس خالد فشعر بيده دافئة دفئ يسري إلى القلب سكينة و هدوء...
تنحنح الشيخ قبل أن يقول لخالد: لا تقلق فلن يعصي أمري احد من القبيلة...
تلفت خالد حوله فرأى الفتى واقفاً
أشار إليه و هو يسأل الشيخ: و هذا الفتى هل هو أبنك؟
أجاب الشيخ:لا إنه "طارخ" أبن أخي و هذا الذي بجواره والده, أخي " هيدبا"...
قال خالد و قد أكتسب ثقة أكبر و مسح دموعه: لكن لماذا كانت الطفلة وحيدة هناك و كيف تغفلون عنها؟
قبل أن يجيب الشيخ تدخل الفتى"طارخ" قائلاً: أراك قد مسحت دموعك و صرت تتكلم بحرية و للتو كنت تبكي كالطفل الرضيع...
صمت خالد و هو يشعر أن الفتى"طارخ" يمقته و قد يضره
هنا تدخل "هيدبا" والد طارخ موجهاً كلامه إلى أبنه: ومن سمح لك بالكلام؟
أطرق الفتى برأسه إلى الأرض بطاعة في حين اقتربت الطفلة من خالد و أمسكت بيده تحثه على الوقوف...
قال ملك الجن بصوتٍ حنون: هيا يا خالد, قم بنا إلى قصري سأشرح لك كل شي قبل أن يحل الصباح فأنت الليلة في ضيافتنا...
وقف خالد و عن يمينه الطفلة" زيزفونة" و عن يساره ملك الجن و "طارخ" و "هيدبا"...
وقفوا مواجهين لأفراد قبيلة الجن قبل أن يقول ملكهم بصوت عالٍ:
مرحباً بك يا خالد في قرية الجن مرحباً بك خارج عالم البشر!!مرحباً بك...
أنت الآن في ضيافتنا, أنت الآن!!!!!!!!
"في ضيافة الجن".!!!!
امتلأ الوادي بالترحيب و ضجت أركانه بالهتافات و الصيحات الغريبة...
أما خالد فقد تلفت ينظر إلى تلك الشخوص في الظلام ...
فلا يدري كيف ستكون الضيافة
في الجزء القادم سنعرف كيف كانت ضيافة الجن...
و سنعرف ما حدث في قصر الملك من أحداث







من مواضيعي
0 لماذا نُحمّل قلوبنا فوق طاقتها
0 لم استطيع ان ادون لها حرفاُ
0 شاربٍ حبـك إلـى حـدّ الثمالـه ...
0 (كم وكم مرة قلت انا كذا وافعل هكذا وتظاهرت بعكس ماانت عليه ؟ )
0 للجميع بدون استثناء واعتذر عن انقطاعي
0 كيفَ أُريحكِ يانفسيْ ..؟
0 البركة
0 أَسكنتـهآ روحي قبل أَن ترآَهآ عيني
0 مِنْ ..إِلى ..في ..عَنْ ..و..إِن
0 حب من نوع آآآخر ..
0 لو اسافر !! عن عيونك انت فـي عيونـي اكيـد كـل مـا نـادى بيـاض العيـن لبـاك الـسوآد
0 قريبا في كل بيت .....هههههههههههههههههه
0 برودة احساس وانفاس عذبة
0 بوح خاص
0 بـوؤوؤح . . وآي بــَـَـَـَوؤوؤح !
0 ما اطهر قلوب الاطفال
0 يا رفيف الماء .. وفجر العيـد .. وأحـزان الموانـي
0 صرخة من قلب زخات
0 ساعات احس ا الزمن قاسي
0 مازلتي انتي جنوني


التعديل الآخير تم بواسطة [ دلوعه الامارات ]   , 31-03-2010 الساعه: 08:38 PM.
 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 28-03-2010, 11:59 AM   #7

نجم مـنتديات عمري

 رقم العضوية : 2915
 تاريخ التسجيل : 21 - 9 - 2009
 الإقامة : تركت المنتدى لوجه الله
الهواية : كل من اخطات فيه حقه اتمنى ان يسامحني وسامحكم الله جميعا
 المهنة : ساتفرغ لعبادة الله ادعو لي بالثبات فالدنيا فانية ولا يبقى الا وجه الله
 الحالة الاجتماعية : غير محدد
 الجنس : ذكر
 الدوله : غير محدد
 المشاركات : 3,626
عدد الاعجابات التي تلقيتها : 133
 عددالنقاط : 7282
 تقييم المستوى : زخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond reputeزخات المطر has a reputation beyond repute

زخات المطر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: ليلة في ضيافة الجن (الجزء الثاني )

الجزء الخامس
انطلق خالد معهم و خلفه باقي أفراد قبيلة الجن...
شعر بهم يحتفون به و يستقبلونه استقبال الأبطال...
حين يلتفت حوله يراهم يزدادون عدداً...
الذين يستطيعون التشكل بأشكال قريبة من أشكال البشر هم القريبون منه أما اللذين تنقصهم الخبرة و المهارة فهم في الصفوف الخلفية...
و يستطيع أيضاً أن يرى بعض الأشكال المرعبة و الأعين المتوهجة لكنه و بعد طمأنة ملك القبيلة له وجد نفسه أكثر ثقةً...
ساروا جميعاً و هو ممسك بيد الطفلة حتى إذا وصلوا إلى جبل عظيم التفوا حوله ليراه خالد من الجهة الأخرى قصراً منيفاً...
رحبوا بخالد كثيراً و أجلسوه في صدر المجلس عن يسار ملك القبيلة, جوار خالد جلست الطفلة و كان على يسار الشيخ شقيقه "هيدبا" و يليه "طارخ"...
مجلسٌ كبير امتلأ بالجن المتشكلين على هيئات بشر
أما المجلس المقابل فقد جلس فيه أنصاف البشر!!

دارت أقداح القهوة على الحضور, تذوقها خالد ليجدها من ألذ ما ذاقه يوماً...
دار الحديث بين خالد و ملك الجن و "هيدبا" .. أحياناً يتدخل الفتى "طارخ" فبدا ذا عقلٍ راجح يسبق سنه بكثير عكس ما توقع خالد...
قال الشيخ: يا خالد!! سأخبرك الآن سبب استضافتنا لك و استقبالك في عالمنا...
نحن يا خالد من قبائل الجن المسلمة و هناك حرب دائرة بيننا و بين قبيلة أخرى من الجن و هذه القبيلة لا تدين بالإسلام, فهم من عبدة النار و قد جعلنا بيننا و بينهم منطقة عازلة و حدوداً يراقبها مجموعة من خيرة شباب القبيلة و في مقدمتهم قائدهم "طارخ"...
في بعض الأحيان تغير علينا تلك القبيلة فيتصدى لها "طارخ" و الذين معه حتى يلتحق بهم باقي أفراد القبيلة...
و بين حدود قبيلتنا و حدود القبيلة الأخرى هناك منطقة عازلة نستطيع بلوغها لكن بحذر !! فهم لا يؤمن جانبهم...
في تلك الليلة ابتعدت ابنتي"زيزفزنة" كثيراً عن حدود قبيلتنا...
و المشكلة أن عيناً من تلك القبيلة رصدت تحركاتها فأوصلت الخبر إلى ملك تلك القبيلة لينطلق في إثرها و معه الكثير من أتباعه ناوٍ اختطافها...
و من فضل الله استشعرت "زيزفونة" الخطر و حاولت العودة قبل أن يظفروا بها...
طارت "زيزفونة" في محاولة منها الوصول إلى حدود القبيلة حيث يستطيع "طارخ" حمايتها!!!
نظر خالد إلى الطفلة" زيزفونة" قبل أن ينقل بصره إلى الشيخ و هو يسأل بدهشة: و هل تطير "زيزفونة"؟
أجاب الشيخ بابتسامة: نعم يا خالد, منا نحن معشر الجن من يطير و منا من يمشي و هناك أيضاً من يعيش في الماء كالسمك...
نظر خالد إلى طارخ و هو يسأل: و هل تطير أنت يا "طارخ"؟
أجاب "طارخ": نعم يا خالد فأنا أيضاً من عائلة الملوك و طبعاً أفضل الجن هو الجن الطائر...
اعتدل خالد في جلسته و نظر إلى "زيزفونة" المبتسمة و هو يمسح على شعرها لتغمض عينيها في سكون آسر...
عاد الشيخ يتابع كلامه: حين طارت" زيزفونة" في محاولة منها النجاة أجبرتها أضواء سيارتك على أن تتشكل بسرعة إلى أي صورة فلم تجد إلا أن تتشكل بصورة طفلة حتى لا تُرعِبك...
و قد أدركوها على مشارف سيارتك حتى قبل أن نعلم بما يجري...
حين أوقفت سيارتك و حملت زيزفونة صار من الصعب عليهم الاقتراب أتدري لماذا؟
أجاب خالد باستغراب: لماذا؟!!
قال الشيخ: لأنك و قبل بداية رحلتك قرأت دعاء السفر فجعل الله لك حافظاً من عنده يمنعهم عنك...
استرسل الشيخ في كلامه قائلاً: وصلنا الخبر من طارخ بأن زيزفونة في يد إنسي مما جعلنا نغتم كثيراً فانطلق أهل القبيلة في إثرك لأننا خفنا أن يكون ساحراً من الأنس قد تمكن منها...
أول من وصل إليك كان"طارخ" ناوياً الهجوم و القضاء عليك لكنك كنت في حفظ الله فوقف طارخ حائراً...
قرر أن يخلصها رغم إمكانية اختراقه للأبد و لأنك في حفظ الله ,فلن يستطيع أن يلمس منك شعرة , غير أن زيزفونة شرحت له الموقف بلغة لا تعيها أنت و أخبرته بأن الموت قادم و أن ملك القبيلة الأخرى في إثرها...
أخذ"طارخ" "زيزفونة" منك و قد أدركهم فرسان القبيلة الأخرى في نفس المكان الذي كنتَ تقف فيه...
كانوا ينتظرون ابتعادك فقط فلن يستطيعوا العبور مادمت واقفاً...
وحين اختفى "طارخ و زيزفونة" في الظلام شرعا أجنحتهما و طارا مبتعدين...
في هذه الأثناء كنت أنت ساكن تفكر مما منحهما الوقت الكافي للابتعاد عن الخطر, فتقابل طارخ مع باقي أفراد القبيلة و قد تجمعوا فأرسل "زيزفونة" مع أحدهم و عاد مع باقي الفرسان لصد الهجوم فوجدوك و قد أسندت رأسك بمقود سيارتك ساكنا...
قال خالد: نعم فقد كنت أفكر في "زيزفونة" و جمالها الطفولي و رائحتها العبقة, لأنني حين قبلتها.......
قاطعه الشيخ هازاً رأسه و هو يقول: نعم.. بلغنا يا خالد أنك كنت تقبل زيزفونة في سيارتك...
أجاب خالد باسماً: لا بد انه "طارخ" أنت من أخبرهم يا طارخ أليس كذلك؟
أجاب "طارخ" بغلظة: نعم أنا من أخبرهم , هل هناك ما يمنع؟
لم يجب خالد بل اكتفى بالنظر إلى "زيزفونة" و هو يسأل باسماً: تطيرين أيضاً؟ و ماذا بعد؟
لم تجبه" زيزفونة" بل ابتسمت و هي تشيح بوجهها عنه بهدوء و خجل؟؟؟
قال خالد و هو موجهاً كلامه إلى الشيخ: و ماذا حدث بعد ذلك أيها الملك؟!!
قالت "زيزفونة" و هي تلكز خالد : أيها الملك؟ ثم ضحكت...
رد عليها خالد قائلاً: حسبتك لا تحبين الكلام...
ضحك الملك و هو يقول: اللحظات التي كنت مسنداً فيها رأسك بمقود السيارة كانت كافية لفرساننا بأن يشكلوا صفوفهم و يقدروا عدد العدو و تشكيلاتهم و لم يكن سيتسنى لنا تجاوزك و معرفة وضعهم لولا أن كنا من المسلمين خاصةً أننا لم نكن ننوي أذيتك فدعاء السفر الذي قرأته قبل أن تبدأ رحلتك لم يحمك بفضل الله من السوء فقط بل كان سلاح معنا و كأنك في صفوفنا...
صمت الشيخ قليلاً قبل أن يقول: هل تذكر يا خالد تلك الحجارة التي انهمرت على سيارتك؟!!
اتسعت عينا خالد و هو ينتظر الإجابة فقد كان يظنها من أبناء البدو...
تابع الشيخ كلامه قائلاً: لقد لاحظ أحد فرساننا أن في سيارتك الكثير من أشرطة الغناء و المعازف فخشينا أن تدير آلة التسجيل فينطلق منها صوت الموسيقى و كما تعلم فإن المعازف من المحرمات...
و لو حدث ذلك لكانت فرصة للقبيلة الأخرى بأن تؤذيك
فكيف ترجو الحفظ من الله و أنت تصدح بالأغاني و في قلب الظلام؟
وهذا يا خالد ما جعل فرساننا يرمون على سيارتك بعض الحجارة علك تنطلق مبتعداً في حفظ الله و هذا ما حدث بالفعل...
و بمجرد ابتعادك اندلعت حرب طاحنة كانت الغلبة فيها لنا و كان الفضل لله ثم لك بقراءة دعاء السفر و بذلك تكون قد ساعدتنا مرتين
مرة بإنقاذك "زيزفونة" و مرة بمنحنا فرصة معرفة تشكيلة العدو و معرفة عدته و عتاده...
قال خالد مبتسماً: حماها الله من كل شر
نظر إليها فرآها تبتسم , انحنى خالد و طبع قبلة حانية على خد الطفلة ليطلق "طارخ" زمجرة خفيفة جعلت خالد ينظر إليه بتعجب و يرجع ليطبع قبلة ثانيه على خذ الطفلة الآخر قبل أن يستطرد موجهاً سؤاله إلى الشيخ: لكن ما قصة المجنون المربوط إلى الشجرة و الشاة المسلسلة إلى قدمه؟
رفع خالد رأسه ليلاحظ نظرات قاسية موجهه إليه من كل من في المجلس و لاحظ أن "طارخ" يغلي غضباً لكنه أطمأن حين سمع ضحكة الشيخ و هو يقول: ذلك الذي رأيته ليس مجنوناً يا خالد, لو عرفت من هو لتعجبت!!! انه..............
دعونا نترك ذلك للجزء القادم...
ترى ما قصة ذلك الرجل؟
و لماذا غضب "طارخ"؟
و ما الذي فعله خالد ليستحق تلك النظرات؟
أُفضل أن نترك معرفة ذلك في الجزء القادم...
انتظروا ضيافة الجن لنعرف ماذا سيحدث أيضاً.







من مواضيعي
0 لماذا نُحمّل قلوبنا فوق طاقتها
0 لم استطيع ان ادون لها حرفاُ
0 شاربٍ حبـك إلـى حـدّ الثمالـه ...
0 (كم وكم مرة قلت انا كذا وافعل هكذا وتظاهرت بعكس ماانت عليه ؟ )
0 للجميع بدون استثناء واعتذر عن انقطاعي
0 كيفَ أُريحكِ يانفسيْ ..؟
0 البركة
0 أَسكنتـهآ روحي قبل أَن ترآَهآ عيني
0 مِنْ ..إِلى ..في ..عَنْ ..و..إِن
0 حب من نوع آآآخر ..
0 لو اسافر !! عن عيونك انت فـي عيونـي اكيـد كـل مـا نـادى بيـاض العيـن لبـاك الـسوآد
0 قريبا في كل بيت .....هههههههههههههههههه
0 برودة احساس وانفاس عذبة
0 بوح خاص
0 بـوؤوؤح . . وآي بــَـَـَـَوؤوؤح !
0 ما اطهر قلوب الاطفال
0 يا رفيف الماء .. وفجر العيـد .. وأحـزان الموانـي
0 صرخة من قلب زخات
0 ساعات احس ا الزمن قاسي
0 مازلتي انتي جنوني


التعديل الآخير تم بواسطة [ دلوعه الامارات ]   , 31-03-2010 الساعه: 08:39 PM.
 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

مواضيع جديدة في قسم منتدى القصص والتاريخ و الروايات

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حصريا قوانين مندل الجزء الثاني كلي ندم اخبار الوطن العربي و العالم 0 28-03-2011 03:30 PM
.الراهب الجزء الثاني. نسمة دبي العاب بلاستيشن Free Playstation Download 0 07-01-2011 02:50 AM
مشاهدة صبايا 2 الجزء الثاني مسلسلات رمضان 2010 مسلسلات و حلقات رمضان 2010 - 1431 0 31-07-2010 12:40 PM
ليله في ضيافة الجن ... قصه واقعيه حدثت عام 1409 -1410هـ زخات المطر منتدى القصص والتاريخ و الروايات 4 23-03-2010 07:40 PM
قتلني ورحل.......الجزء الثاني ali منتدى النقاش - اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية 12 20-02-2010 02:44 AM

 

تفضلو بزيارة مواقعنا الصديقة من هنا

 


شرح طلب كلمة المرور من هنا


الساعة الآن 05:50 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها ... ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر المنتدى